الاثنين، 28 ديسمبر، 2009

!!...على أعتاب عام جديد

إحدى وثلاثون عاما ليسوا بالشيء القليل ..!!

إحدى عشر ألف يوما في الحياة، لا يمكن أن يكونوا رقما صغيرا.!


منذ أبصرت عيني الحياة وأنا لا أكف عن الإنصات، والتعلم، والضحك، والمشاكسة، والركض، والتأمل ..

لم أعش يوما واحدا وذهني خال من الأحلام ..

تعرضت لكبوات ليست بالقليلة، راهنت على رحمة الله كثيرا، وعلى لطفه بعباده، ونصرته لعبد ألقت به الأيام في معارك متعددة، لم يخترها بمحض إرادته .

وكان دائما ـ جل اسمه ـ قريبا سمعيا منقذا .

كان عند ظن عبده الضعيف .. ولم يخذله قط .

لقد استضافتني مدرسة الحياة لما يقرب من إحدى عشر ألف يوما، علمتني خلالهما الكثير والكثير ..

لكن يظل أعمق ما لقنتني إياه، وأثر فيا تأثيرا بالغا، هو إخبارها لي ـ وبإلحاح ـ على أن الحياة بطولها وعرضها، ليست أكثر من مغامرة .

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا

الأحد، 20 ديسمبر، 2009

ونتحدث عن الحب ..

http://i277.photobucket.com/albums/kk57/shimo_moh/love-6.jpg

طاولة واحدة كانت تجمعنا في ليالي يناير الباردة، أربعة أصدقاء يتشابهون في حبهم لتناول القهوة قليلة السكر، والجدال، ويختلفون في كل ما عدا ذلك !! .

نلتقي على فترات متباعدة، كلما شعرنا بحاجة إلى أن نصب زيت الصداقة والأخوة على تروس الحياة المادية القاسية

فنقتطع من جسد الأيام ساعات معدودة، نتقوى بها على شدة ما نلاقي من الدهر، ونفتح فيها أبواب القلب بلا تحفظ أو مواربة .

في تلك الليلة كان شريف واجما بعض الشيء، وكالعادة ألح عليه طارق أن يفرغ ما في صدره، فالصديق وقت الضيق كما يقول المثل، وإن لم يتحدث لنا عن همة فلمن يتحدث، وهكذا أقنعه طارق أن يتكلم، ويحكي مشكلتة .

نقل بصره بيننا وهو يقول : لم يتبق على زفافي إلا أياماً معدودات كما تعلمون، لكني أشعر بأني ربما أكون قد أخطأت الاختيار، كل يوم أرى اختلافات كثيرة بيني وبين الفتاة التي اخترتها ، هي صالحة وعاقلة وبها مميزات كثيرة،

وهذا ما يجذبني إليها، لكننا نختلف في أشياء عدة، وكلما حاولنا أن نتنازل قليلا لنقترب من بعضنا البعض، ما يلبث أن يطل سوء الفهم برأسه مرة أخرى فنختلف ونتخاصم ..! .

خيم صمت علينا، قبل أن يقول محمد محاولا كسر الشجن الذي سببته لهجة طارق الحزينة : وتريد الصمت يا صديقي، هذه أمور سهلة ولحسن الطالع أن بين ظهرانينا من يفتي في هذه المسائل، فافتنا يا كاتبنا عن معضلة أخانا .. ثم قهقة ضاحكا وهو يشير إلي .


لقراءة باقى الموضوع فضلا اضغط هنا

الأربعاء، 2 ديسمبر، 2009

لا تعطهم من روحك


http://i277.photobucket.com/albums/kk57/shimo_moh/boy.jpg

لا تلم الآخرين مهما فعلوا، ولا تعطهم من روحك مهما أساءوا، ولا تشغلن تفكيرك بسبب خيانتهم لك.

واتركهم خلفك بلا أسف.

عندما تلوم الآخرين فإنك تعطيهم جزء منك ومن حياتك وتتحول إلى ضحيتهم، والأخطر أنك ستعطي نفسك الحق في إتباع أي سلوك ضدهم، وتصفية الحسابات ليس من شيم الناجحين.

روحك لن تتسع للإنجاز والهدم، وعقلك لن يفكر في العمل والانتقام في آن واحد.

نص المقال الاصلى

http://www.karimalshazley.com/twrnafsak_topic.php?twrNafsak_id=45