الاثنين، 28 ديسمبر، 2009

!!...على أعتاب عام جديد

إحدى وثلاثون عاما ليسوا بالشيء القليل ..!!

إحدى عشر ألف يوما في الحياة، لا يمكن أن يكونوا رقما صغيرا.!


منذ أبصرت عيني الحياة وأنا لا أكف عن الإنصات، والتعلم، والضحك، والمشاكسة، والركض، والتأمل ..

لم أعش يوما واحدا وذهني خال من الأحلام ..

تعرضت لكبوات ليست بالقليلة، راهنت على رحمة الله كثيرا، وعلى لطفه بعباده، ونصرته لعبد ألقت به الأيام في معارك متعددة، لم يخترها بمحض إرادته .

وكان دائما ـ جل اسمه ـ قريبا سمعيا منقذا .

كان عند ظن عبده الضعيف .. ولم يخذله قط .

لقد استضافتني مدرسة الحياة لما يقرب من إحدى عشر ألف يوما، علمتني خلالهما الكثير والكثير ..

لكن يظل أعمق ما لقنتني إياه، وأثر فيا تأثيرا بالغا، هو إخبارها لي ـ وبإلحاح ـ على أن الحياة بطولها وعرضها، ليست أكثر من مغامرة .

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا

هناك تعليق واحد:

Conseil Régional de l'Ordre يقول...

أنا جد معجبة بكتابتك ومقلتك
مواقف من صميم الواقع المعاش للشخص مع نفسه أعتذر لك عن هشاشة أسلوبي