الاثنين، 28 فبراير، 2011

أليس لك عقل؟!

جهر النبي صلى الله عليه وسلم بدعوته في شبه الجزيرة العربية، فبدأت الثورة..

قيم تحطمت، وأخرى أُنشئت، قلاع تصدّعت وغيرها شُيّدت، رموز تهاوت ورموز أخرى كان لها مشهد الصدارة..

والقارئ في التاريخ، وكاتب السير سيضع يده على أن مفردات الثورة الحقيقية واحدة، فهي تمرّد على ما يضادّ الطبيعة الإنسانية من ظلم وحيف وتجبر، وإعلاء لقيم أخرى تتماشى مع الفطرة الإنسانية، من حفظ للكرامة، والحقوق، وإعادة الإنسان إلى مكانته، كخليفة لله في الأرض، يستحق أن يجتهد بما أعطاه الله من عقل من أجل أن يضع له ولشركائه في الحياة الرؤى العميقة والصحيحة؛ من أجل تحقيق مبادئ العدل والخير في الأرض، مع الاحتفاظ بحقه في الخطأ والزلل البشري، والتي اقتضت الحكمة الإلهية أن الواقع فيهما له نصيب المجتهد المخطئ.

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا

الجمعة، 25 فبراير، 2011

من أجل الدم !

بالأزمات نتطهر ... تصغر مطالب النفس .. تكبر الطموحات .. تتفرع .. تشمخ عاليا ..

أوقات الشدة منحة من الله، بها ينجلي غبار الحياة عن جوهر الوجود ..

نعود حينها إلى داخلنا، إلى ذاتنا، فنرى صِغر الحياة، وندرك في لحظة صدق حقيقي كيف أننا بحاجة إلى أن نصنع شيئا كبيرا نفخر به ..

من ماتوا أدركوا أن الرصاص المطاطي أفضل كثيرا من ضربات ضابط جائر بسبب تهمة ملفقة ..

تأكدوا من أن الرصاص الحي اشرف كثيرا من الموت في طوابير الخبز، أو بسبب كوب ماء ملوث .

وأن استنشاقهم لغبار القنابل المسيلة للدموع، أفضل كثيرا من أن يستنشقوا كل صباح هواء ملوثا ..

وبأن زهق أرواحهم تحت سيارة أمن يقودها مجرم برتبة عسكرية، أهون كثيرا من الموت في قطار يقوده الإهمال ..


لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا

الاثنين، 21 فبراير، 2011

الغبي

"لا تشكّ للحظة في أنك بمثابة ابني؛ لهذا سأكون صريحاً معك.. من العبث أن تُضيع سنوات عمرك في الدراسة، قدراتك العقلية لا تسمح لك بتجاوز الاختبارات، وهذا ليس عيباً فيك يا بني، إنها قدرات، ويمكنك أن تتجه من الآن لتتعلم حِرفة تجعلك شخصاً مميزاً.. التعليم ليس كل شيء، وستنجح إن شاء الله".
http://i277.photobucket.com/albums/kk57/shimo_moh/129.jpg
بهذا الحنان الكاذب، وضع مدير المدرسة حداً لطموح الصبي ذي الأعوام الخمسة عشر، ودفعه ليبدأ معركة الحياة قبل أوانها.

عمل الصبي بالنصيحة، ظلّ سبعة عشر عاماً يكدح في مِهَن بسيطة، كانت كلمات مدير المدرسة تؤكد له دوماً أنه لا يجب أن يعوّل كثيراً على ذكائه وتفكيره، وقد آمن بكلامه حقاً؛ فلم يفكّر، إلى أن بلغ الثانية والثلاثين من عمره في عمل أي شيء ذي قيمة.

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا

الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

حفل توقيع كتاب كم حياه ستعيش؟ بالدار البيضاء


كريم الشاذلي يوقع كتابه الجديد في الدار البيضاء

يقوم الكاتب كريم الشاذلي بالتوقيع على كتابه الجديد " كم حياه ستعيش؟!" وذلك أثناء فعاليات معرض الدار البيضاء للكتاب بجناحى " دار الصفاء الحديثة" و" دار اجيال للنشر والتوزيع "

وذلك يومي الأربعاء و الخميس والجمعة 16، 17-18فبراير الحالي من الساعة الخماسة وحتى الساعة الثامنة مساءا..

كتاب حياه حياه ستعيش؟ هو الكتاب الثانى عشر للكاتب كريم الشاذلي.
كم حياة ستعيش ؟ .
سؤال يحمل من البراءة قدر ما يحمل من الخبث !.
فلو كان لإبليس أن يغوي أبناء آدم بعبارة واحدة لكانت هذه العبارة، فيفتح لهم بها بوابة الشهوة ويلقي في قلوبهم بذرة الطمع والأثرة وحب النفس ولما لا، وهو يؤكد أن حياة واحدة ستعيشها، يجب ألا تذهب هباء وعليك أن تنال فيها من اللذه ما قُدر لك أن تنال، وإلا فستنتهي القصة وأنت ـ بطلها ـ تعاني من الحرمان !.
وهو نفسه السؤال الذي سيعيدك إلى التفكير في حياتك كلها، تلك الحياة التي لا تُمثل سوى الجزء الأول من القصة وليست القصة كلها، حياتك التي ستعيشها لتغرس فيها ما ستحصده يوم أن ينفخ في الصور  ونُصبح جميعا بين يدي من لا يظلم مثقال ذرة .

http://i277.photobucket.com/albums/kk57/shimo_moh/how-2.jpg
 
نص الخبر الاصلى اضغط هنا


الخميس، 10 فبراير، 2011

قوة الموت!

في عام 1845 نشر الكاتب الروسي فيودور دوستيفسكي أولى رواياته "المسكين"، وبمجرد نشر الرواية أصبح الشاب ذو الأعوام الأربعة والعشرين حديث المجتمع الروسي بأكمله، وفرض اسمه على ساحة الأدب، وتبوأ مكانًا بارزًا في صدارة المشهد الثقافي في موسكو.

http://3.bp.blogspot.com/_LmKxAJeuplM/TPLknu_4uYI/AAAAAAAAAaw/jyxi4r3C14w/240px-Dostoevskij_1872%2B2.jpg
لكن الشاب لم يكن بعدُ قد ملأ خزان وعيه بالنضج الكافي كي يستثمر هذا النجاح بالشكل الأمثل، وإن هي إلا فترة قصيرة إلا وانجرف إلى محيط السياسة، وصار حاضرًا بقوة في المشهد الاشتراكي، وكان مِن أشد المؤيّدين لتحرير الفلاحين المملوكين إقطاعيًا، ويشجّع على قيام ثورات للفلاحين.

 وفي إبريل 1849 تم القبض على دوستيفسكي ومعه 23 عضوًا من زملائه في التنظيم، واقتيدوا إلى السجن للمحاكمة.

لقراءة باقى الموضوع فضلا اضغط هنا

الخميس، 3 فبراير، 2011

قتلهم .. من أخرجهم !

http://i277.photobucket.com/albums/kk57/shimo_moh/35976.jpg

لم يكن عمار بن ياسر صحابيا عاديا، فهو ابن الشهداء، أمه سمية أول امرأة يراق دمها من أجل عقيدة تتمسك بها، وأبوه ياسر شهيد آخر من شهداء الراي والمُعتقد ..

بيد أن تفرد عمار بين الصحابة، كان وقت الفتنة التي جرت بين طرفين من المسلمين، الإمام علي بن أبي طالب من جهة، ومعاوية بن ابي سفيان من جهة أخرى، وسبب تفرد الصحابي الجليل، جاء بسبب نبوءة من النبي صلى الله عليه وسلم له بأنه ستقتله الفئة الباغية ..

فكانت الأنظار تتجه إلى عمار وتنظر إلى أي فئة سيكون .. 

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا