الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

التحدى

كان الفتى شغوفاً أن يذهب مع أبيه في رحلة صيد إلى وسط البحر، كان أمله أن يكون على ظهر القارب حينما يعود قبل الغروب، بعدما ظلّ سنوات عمره السابقة ينتظر مجيئه إلى الشاطئ.

http://www.boswtol.com/sites/default/files/imagecache/article_image/sites/default/files/10/Dec/52/42-18404441.jpg

وجاءت اللحظة التي زفّ فيها الأب لفتاه البشارة، وخرج القارب بعد شروق الشمس مُتّجهاً إلى وسط البحر، وعلى متنه جَلَس الفتى مُتأهباً لصُنع تاريخه الخاص كصياد محترف.

كانت الأمور طبيعية قبل أن تهُبّ عاصفة؛ فتُحيل السماء إلى غيوم ومطر وبرق..

لقراءة باقى الموضوع فضلا اضغط هنا

الاثنين، 20 ديسمبر، 2010

ثمن الحياه

 http://www.boswtol.com/sites/default/files/imagecache/article_image/sites/default/files/10/Dec/51/42-25876612.jpg

جمع الملك الشاب حُكَماء بلاطه، وطلب منهم أن يكتبوا له تاريخ البشرية كي يطّلع عليه ويستفيد منه.. ذهب الحكماء وعادوا إليه بعد سنوات وهم يحملون مُجلّدات ضخمة؛ لكن الملك طلب منهم أن يختصروها أكثر بسبب مشاغله الكثيرة؛ كي يتسنى له قراءتها كاملة، فرجع الحكماء مرة ثانية وعادوا إليه بعد سنوات ومعهم مجلدات أقل من سابقتها؛ لكن الملك ضَجِر من كِبَرها، وأمرهم بإعادة الاختصار.


هنا اقترب منه كبير الحكماء، وقال له: سيدي، تاريخ البشر مُكرّر بشكل لا يمكن لعقل تصوّره، ولو شئت أن ألخّص لك تاريخ البشرية في عبارة واحدة؛ فإن ذلك بمقدوري!


فقال له الملك متلهفاً: هات ما عندك.


فقال الحكيم: يا مولاي تاريخ البشرية يتلخص في عبارة واحدة

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا

الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

حلقة جديدة من برنامج كتابك عندنا


يتجدد اللقاء معكم من جديد من خلال برنامج كتابك عندنا

وذلك اليوم الجمعة الموافق 17-12-2010 فى تمام الساعة الخامسة مساءا على قناه الاسرة والطفل

والاعادة الخامسة فجرا


وحديث عن الكتاب الاخير مالم يخبرنى به أبى عن الحياه

اتمنى ان تروق لكم

الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

العرب من أكثر الشعوب استخداماً للغة اليد لتوصيل كلامهم

من الاتصال يكون بالكلام7%

خبير:العرب من أكثر الشعوب استخداماً للغة اليد لتوصيل كلامهم

قال كريم الشاذلى خبير التنمية البشرية أن 55% من الرسائل التى يود الانسان أن يوصلها للطرف الأخر لا تتم سوى بلغة الجسد مشيراً الى أن العرب من أكثر الشعوب استخداماً للغة اليد فى توصيل كلامهم.

وأوضح الشاذلى فى لقاء مع برنامج صباح الخير يا مصر بالتليفزيون المصرى السبت أن لغة الجسد تشمل تعبيرات الوجه وحركات اليدين ونظرات العينين ونبرة الصوت وتساهم بشكل كبير فى توصيل أراء الانسان ومشاعره للطرف الأخر مشيراً الى أن فراسة العرب جعلتهم يستخدمون هذه الأشياء لتحليل شخصية الانسان.

وأشار الى أن لغة الجسد توصل الإحساس بالحميمية أوالكره أو الاحترام للطرف الأخر ويجب على الزوج مراعاة ذلك مع زوجته حيث أن الرد على الزوجه بوجه عابس يجعلها تشعر بالقلق والإرتياب مشيراً الى أن العرب من أكثر الشعوب استخداماً للغة اليد فى لتوصيل كلامهم.

وأضاف الخبير المصرى أن لغة الجسد تلعب دوراً مهماً فى العمل وقد كشفت الدراسات أن 7 % من الاتصال يكون بالكلمات و 38 % بنبرة الصوت و 55 % بلغة الجسد لافتاً الى أن الانسان يميل لتصديق لغة الجسد حتى لو أختلفت الكلمات داعياً الى مراقبة الأشخاص الأكثر ذكائاً ومتابعة كيفية تعبيرهم عن أفكارهم وأرائهم من خلال استخدامهم للغة الجسد.

وتابع أن نظرة المرأة المباشرة والابتسامة العريضة يساعدان في إقناع الشخص الزوج بوجهة نظرها فضلاً عن أن للصوت مدلولات خاصة تظهر من خلالها ما تخفيه الشخصية الحقيقية ، فهو أيضاً له تأثير كبير وخاص على من يسمعه ، وكما يقال "الأذن تعشق قبل العين أحياناً " ، لذلك فهو من أسلحة المرأة الجذابة وهو سبب أساسي وأكيد في نجاح العلاقات الزوجية ، فنبرة الصوت الهادئة تحرك مشاعر الرجل القوية مشيراً الى ان المرأة الذكية هي التي تحسن استخدام لغة الجسد والتى تعد من أهم العوامل التي تؤثر بشكل كبير في مشاعر الرجل.

لمشاهدة الفيديو



نقلا عن موقع أخبار مصر

الاثنين، 13 ديسمبر، 2010

أصابع الاتهام

http://www.deeiaar.org/upload/uploads/images/deeiaar-0e6d22f3f2.jpg


كان الخباز يشكّ في الفلاح الذي يزوّده بالزبد الذي يستعمله في مخبوزاته؛ فأخذ يراقب الوزن يوماً بعد يوم، إلى أن تأكّد من شكوكه؛ فأبلغ عنه الشرطة التي اقتادتهما إلى القاضي.

وقف الخباز وحكى كيف ساوَرَه الشك، ثم أحضر الزبد إلى القاضي الذي أمر بإحضار ميزان يَزِن به قطعة الزبد، والتي تأكّد أنها أقل من الوزن الذي اشتراه الخباز.

وعندما وقف الفلاح أمام القاضي، قال له: "سيدي لست أنا اللص، وإنما هذا الخباز المخادع.. إنني ببساطة ليس لدي ميزان أزِن به الزبد؛ لذلك كنت أستخدم خمسة أرغفة من التي يخبزها هذا الرجل، والتي يجب -حسب القوانين- أن تزن رطلاً كاملاً، أضعها في ناحية والزبد في الناحية الأخرى، ولأن الخباز لم يكن أميناً في وزن الخبز؛ فبالتالي وَصَلَه من الزبد أقل من الوزن المطلوب، ولو كان السجن مفتوح الباب؛ فيجب أن يكون من أجل هذا اللص المخادع وليس من أجلي".

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا

الأحد، 5 ديسمبر، 2010

دقائق قليلة كانت تفصل بينه وبين الموت ..

فبالرغم من عدم تعافيه الكامل من العملية الجراحية التي أجراها، ونصيحة طبيبه من المكوث في االمنزل الفترة القادمة، إلا أنه خالف كل شيء ليذهب لتسجيل حلقة في التلفزيون المصري، ويذهب بعدها لحفل صديقه المبدع عمر طاهر لتوقيع كتابه الجديد " زملكاوي" .

وبعد انتهاء الحفل وأثناء رجوعه إلى محافظة الدقهلية ـ حيث يقطن ـ أوقف السيارة على جانب الطريق ليُنزل أحد أصدقائه، في مدينة قها في الثانية عشر مساء، وفجأة وجد اثنان يطوقانه أحدهم يجلس ماسكا " سنجة " في الكرسي الخلفي، والآخر يحمل سلاح أبيض ويفتح باب السيارة ويحاول إخراجه منها .

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا

السبت، 4 ديسمبر، 2010

خبر عااااااااااااجل

تعرض ا.كريم الشاذلي اثناء عودته من القاهرة الى  حادث إعتداء من قبل مجهولين واثناء الاشتباك معهم  قاموا بضربه فى انحاء متفرقه من جسده مما ادى الى نقله للمستشفى كما تمت سرقه اجهزة الجوال الخاصة به.

الأربعاء، 1 ديسمبر، 2010

للصبر حدود

قرر أن يهاجر حاملاً معه كل ما يملك.. أحضر جَمَله ووضع على ظهره  كل ما استطاع أن يجمعه من المتاع، وقبل أن يهُمّ بالمسير، تذكّر تلك القشة المعدنية التي أهداها له أبوه قبل موته، دخل البيت وبحث عنها إلى أن وجدها وسط بعض الأغراض التي كان قد أهملها.

أخرجها من كيس صغير، وأمسكها بأصبعيه ناظراً إليها؛ إنها قشة صغيرة؛ لكن لها في القلب مكان كبير.

عاد أدراجه ثم وضع القشة بين المتاع الكبير الجاثم فوق ظهر الجمل؛ لكن المفاجأة أن الجمل لم يتحمل أي شيء إضافي؛ فانهار من ثِقَل الحِمل الكبير.

نظر الرجل مصدوماً إلى الجمل، وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة، ثم قال مندهشاً: "كيف لِقَشّة صغيرة أن تفعل هذا بجمل قوي مثله؟!".

لم يدرك هذا الرجل أن معاناة جَمَله قد بلغت الذرى، وأنه لم يكن بحاجة إلى أي ثقل إضافي؛ حتى وإن كان بحجم قشة صغيرة تافهة.

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا