الأحد، 5 ديسمبر، 2010

دقائق قليلة كانت تفصل بينه وبين الموت ..

فبالرغم من عدم تعافيه الكامل من العملية الجراحية التي أجراها، ونصيحة طبيبه من المكوث في االمنزل الفترة القادمة، إلا أنه خالف كل شيء ليذهب لتسجيل حلقة في التلفزيون المصري، ويذهب بعدها لحفل صديقه المبدع عمر طاهر لتوقيع كتابه الجديد " زملكاوي" .

وبعد انتهاء الحفل وأثناء رجوعه إلى محافظة الدقهلية ـ حيث يقطن ـ أوقف السيارة على جانب الطريق ليُنزل أحد أصدقائه، في مدينة قها في الثانية عشر مساء، وفجأة وجد اثنان يطوقانه أحدهم يجلس ماسكا " سنجة " في الكرسي الخلفي، والآخر يحمل سلاح أبيض ويفتح باب السيارة ويحاول إخراجه منها .

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا