الاثنين، 23 أغسطس، 2010

الفوضى في قلبك!


يقول الرافعي في وحي القلم: "إن الخطأ الأكبر أن تنظّم الحياة من حولك، وتترك الفوضى في قلبك".

أن تضع الجداول، وتهتم بترتيب مكتبك، وأدواتك، وعملك، ثم تذهل عن النظر إلى بنائك الداخلي؛ لتنظف ما عَلِق به من شوائب، فهذا شيء يستحق العجب وإعادة النظر.

فمع زحمة الحياة وتوالي الأحداث على صفحة الكون غدت لحظة التأمل، والنظر إلى الوجدان، واستشفاف القصور والعيوب لعلاجها عادة انفرد بها النبهاء والأذكياء وأصحاب الضمائر الحية فقط.

انظر حولك ترَ العالم في سباق محموم، وأكاد أجزم بأن من حولنا أشخاص لم يقفوا ولو لبرهة واحدة كي يراجعوا مشوار حياتهم، ويقيموا الجيد والحسن من سلوكهم وأفكارهم.

وحياتك يا صديقي تستحق منك أن توليها كثيراً من الجهد والاهتمام، تحتاج منك أن تقف بعد كل محطة في رحلتها؛ لتقيّم فيها نتائج المرحلة من مغنم ومغرم، ولتثبيت الفؤاد الذي قد يضطرب من سرعة وقوة تلك الحياة المائجة الجامحة.

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا