الأحد، 13 يوليو، 2008

شيء ما أرهبه ..!

المشكلات الصغيرة
أنا لا أخشى الكبوات الكبيرة ، فكثيرا ما كانت المأساة المفجعة بداية لإنجاز عظيم ! .
والمتتبع لسير العظماء سيرى جليا كيف أن هناك كوارث حدثت في حياة أناس فكانت هذه الكارثة بمثابة المشهد الأول في قصة نجاحهم وتميزهم وعبقريتهم .
لكن ما أخشاه حقا وأتهيبه هو تلك المشكلات الصغيرة المتراكمة التي لا نشعر بها ، والتي ما تلبث تحيط بنا حتى تغرقنا ونحن في غفلة من أمرنا .


إن القطرات الصغيرة ـ والتي لا يلقي معظمنا لها بال ـ تفعل الأعاجيب .
يحكى أن الصينيون كانوا يستخدمون إستراتيجية غريبة في التعذيب ، كانوا يجعلون السجين يستلقى على ظهره فوق لوح خشبي ويربطون يديه ويثبتون رأسه بواسطة كلابتين فلا يمكنه تحريك رأسه إطلاقا ثم يضعون المسكين تحت صنبور مياه تنزل منه نقطة واحدة كل 10 ثواني بشكل رتيب بحيث تسقط النقطة في منطقة التقاء الأنف بالجبهة !!!!

إنها مجرد نقطة مياه لا يمكن أن تلفت الانتباه ولكن الرتابة والتكرار المستمر يجعلانها سلاحا مروعا فيجن المسكين خلال يومين على الأكثر ثم ينهار جهازه العصبي ويموت !!!!.

ـ في حياتنا الزوجية تنهمر تلك النقاط عبر مشكلات حياتية فتحيل العلاقة في لحظة إلى كارثة مشتعلة .
ـ في عالمنا المهني ، مع المدير ، أو الزملاء ، أو من هم تحت إمرتك ، قد تذيب تلك النقاط حبال المودة بيننا .
ـ في علاقتك مع الله ، قد تحاصرك تلك النقاط التافهة ، وتأخذك معها إلى عالم الغفلة والنسيان ، فتنسى حقوقا وواجبات مفروضة عليك .

كل هذا ومعظمنا يستهين بتلك الأشياء البسيطة التافهة ، ولا يلقي لها بالا برغم تأثيرها المدمر.
أنظر معي لقول الحبيب صلى الله عليه وسلم ( إن الشيطان قد يئس أن يعبد بأرضكم هذه ولكنه قد رضي بالمحقرات من أعمالكم‏ ) ، ينبهنا رسولنا الكريم إلى أن الشيطان ( والذي هدفه إضلال الناس) ، يعمل على تضليل البشر من خلال الذنوب البسيطة المتتالية ، والتي قد تصل بالمرء المفتون إلى درجات أعلى من الكفر والإلحاد والعياذ بالله .
إننا بحاجة أخي الكريم أن ننتبه مليا إلى تلك الذنوب الصغيرة ، والمشكلات البسيطة ، ونتغلب عليها أولا بأول ، قبل أن تكبر وتصنع بيننا وبين من نحب سدا عاليا ..
ولا تنسى أن عالي الجبال تكونت من صغير الحصى ، وأن نقطة الماء البسيطة تفتك بأشد الرجال قوة وضراوة .

هناك 6 تعليقات:

السيد حامد يقول...

قرأت في كتاب ديل كارنيجي "دع القلق وابدأ الحياة" أن الأشجار السامقة لا تضرها الرياح العاتية , وأنما يسحب الحياة من جذوعها جحافل النمل ,,, تلك الحشرات الصغيرة التي قد لا نلتفت أليها

وأتزكر الان قول الشاعر الرائع ايليا أبو ماضي :
كل من الهموم عليه
اخذته الهموم اخذا وبيلا

تحياتي وتقديرى , وتمانيتي لك بالتوفيق في الامتحانات

ٍSOU يقول...

عندك حق .. اهى النقط دى عاملة زى نظرية الفوضى ان حاجات صغيرة مبعثرة تخلق فى النهاية عمل كبير

سؤال ع الهامش: كتاب افكار صغيرة لية مش موجود على موقع سندباد؟؟ هينزل امتى؟

Loai يقول...

مقال جيدة
ماشاء الله عليك
تابع....

كريم الشاذلي يقول...

عندك حق يا سيد ... اضافة حلووووة ..
الامتحانات :(

.....

كريم الشاذلي يقول...

ٍSOU ازيك ..
أشكرك لمرورك الكريم ..
كتاب أفكار صغيرة هيكون متوفر على موقع النور خلال ايام .. انت عارفه الروتين وكده ..
بس هو يباع في أكثر من مكان بالقاهرة :
سبينس ستي ستار ـمدينة نصر القاهرة
مكتبة الأفق ـ مدينة نصر القاهرة
عمر بوك ستورز ـ ش طلعت حرب القاهرة
وقريبا ان شاء الله هيكون في فيرجن ستي ستار ـ ومكتبات القاهرة والأقاليم ..

كريم الشاذلي يقول...

Loai ..
سعيد للغاية بمرورك الطيب