الخميس، 31 يوليو، 2008

أشرق كالشمس

  • أشرق كالــشمس


  • هناك جملة من الأشياء التي تلتبس على المسلم في حياته نظرا لتشوش رؤيتنا لها وعدم التأمل في مغزاها وقوتها في تنمية الشخصية وأهميتها في توضيح المبدأ والقيمة التي نحملها .
    أحد أهم هذه الأشياء هو تزكية النفس ، وإبراز محاسنها ، وتسويق خصالها المبدعة الفريدة .
    إننا نؤمن امتثالا لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ، أن التواضع هو سمة من سمات الصالحين وأن ( من تواضع لله رفعه ) وهذا شيء لا جدال فيه ، ففضلا عن كونه أمر نبوي فإنه كذلك مطلب روحي وعقلاني لا يختلف عليه أي عاقل محب لانسانيته ويقدر قيمة الانسان في الحياة .. ولكن .
    هل معنى هذا ألا يقف المرء في أوقات تتطلب أن يعدد نقاط قوته وأفعاله الحسنة وحجته أن التواضع مطلوب .

  • دعوني أوضح الأمر أكثر ..

    اليوم في سوق العمل وفي ظل المنافسة الشرسة يظهر جليا الشخص المبدع الذي يتقن إبراز إبداعه وتفوقه ، ويختفي من على الساحة الفقراء والبسطاء والأشخاص الأقل احترافية في تسويق أنفسهم مهما كانوا نابغين أو متميزين .
    تعالوا لنتأمل شيء أعمق وأكثر وضوحا ، بالرغم من كون الاسلام أحد أعظم المناهج الأخلاقية على وجه الارض إلا أننا دائما متهمين بالارهاب والعصبية وضيق الافق وعدم قبول الاخر ، وأننا نعشق العنف والدم ونتلهى في أوقات فراغنا بتعذيب من يخالفنا المعتقد والدين .. فهل هذا كلام حقيقي .

  • أترك لك الاجابة .. وأطرح سؤال آخر ..
    بالرغم من كون اليهود أقل عددا ، يفتقرون إلى منهج قويم محترم يطرحوه للعالم ، الخلفية المتعلقة بهم في الأذهان أنهم بخلاء طماعين يفقأون عينك إذا لم ترجع لأحدهم فوائد المال الذي أقرضك إياه ، ولعل من قرأ رائعة شكسبير تاجر البندقية يدرك ما أقول . وبالرغم من ذلك استطاعت هذه القلة المكروهة أن تسوق جيدا لثقافة الهولوكست وتروج لنغمة الاضطهاد ، وتخلق مفهوما يخصها وهو السامية .
    فكيف نجح اليهود في هذا .. أترك لك الإجابة ..

  • ثم أتساءل ثالثة ..
    هل من الحكمة أن ندفن كنوزنا الحقيقية في باطن الأرض في الوقت الذي يبيعنا فيه الآخر بضاعته الركيكة على أنها ذهب خالص بالرغم من كون بريقها لا يتعدى القشرة الخارجية ؟؟ .
    إننا يا أصدقائي بحاجة إلى أنتقن فن تسويق ( النفس و الدين والقيمة والخلق ) .



  • التقيت ذات يوم بالمفكر البريطاني ( دواوود بيدكوك ) رئيس المركز الاسلامي البريطاني ، وهو أول مركز إسلامي يؤسس في بريطانيا على خلفية رواية سلمان رشدي ( آيات شيطانية ) ، قال لي وقتها عندما سألته لماذا يتحمس دائما من يدخل الاسلام لخدمة الدين عن المرء الذي ولد مسلما أبا عن جد ، فقال لي : لآننا نأتي من هناك حيث العدم ، فنرى إلى أي مدى بلغت عظمة هذا الدين ، ونرى كذلك الخيبة التي تتملك المسلم في التسويق لبضاعته من القيم والاخلاق والمبادئ والحسن من السلوك والأفكار ، وقال لي بالحرف ( يا صديقي أنتم أفشل مندوبي مبيعات لبضاعة رائجة مطلوبة ) .



  • إننا مطالبون يا صديقي أن نُظهر روعة ما نملك ونخرجه للناس ، إن اللؤلوة تظل شيئا ليس ذو قيمة طالما مخبئة في محارة في عمق البحر ، ولا تظهر قيمتها إلا في عنق امرأة وهي تلمع في سحر يخطف الألباب .
    هل تتفق معي في هذا يا صديقي ..؟
    إذن .. اشرق كالشمس ..
    كن لؤلوة تخطف الألباب .. غازل العيون والأفهام وتألق في عنق هذا الكون

هناك 15 تعليقًا:

mohammed alsha3r يقول...

مبدع دائما ياأستاذ كريم

حياك ربي

ووحشتنى

ووحشني دروسك في الحياة

دمت بخير حال ياأبا مهند

أحسن تـستاهـل يقول...

أول دخول لي هنا،، أشعر ان بها الكثير لأقرؤه،، محتاجة وقت مش أكتر،، غير اني شكلي بكتشف شخصية موجودة وسطنا تحمل هذا الكم من الثقافة والابداع والانتاج الادبي الذي يوافق بعض اهتماماتي
سامح الله انشغالنا وتلاهينا عن بعض ما يهمنا ،، موجود حولنا ولا نشعر به

منك لله ياللي ف بالي :)

حبيت اسجل مروري وان شاء الله اتابع الجديد هنا على طول بس قول يا رب

مها ميهوووو

ابو اعصار يقول...

يا صديقي أنتم أفشل مندوبي مبيعات لبضاعة رائجة مطلوبة ) .


هزتني تلك الجملة شكرا لك

كريم الشاذلي يقول...

محمد الشاعر .. نورت بيتك ومطرحك ..
أين أنت يا رجل ..
أراك من المؤمنين بمقول ( دعه يعمل دعه يمر ) ..
سعيد أن أعجبك مقالي المتواضع

كريم الشاذلي يقول...

مها حياك ربي
مكان المدونة لا يتغير .. عاودينا كلما جئنا بطيفك ...

كريم الشاذلي يقول...

أبو إعصار .. سعيد بمرورك
هزتني مثلما هزتك .. ووقعت في نفسي موقعا

salwa يقول...

الله على المعنى الجميل اللي وصلني من كلام حضرتك

اشرق كالشمس ... ان شاء الله

كريم الشاذلي يقول...

مرحبا سلوى .. مرور كريم
أأمل أن يفيدك ..وأشرقي كالبدر

غير معرف يقول...

لدي استفسار واريد ان اعرف رأيك فيه

كيف ابعثه اليك اذاسمحت ؟؟

غير معرف يقول...

لدي استفسار واريد ان اعرف رأيك فيه

كيف ابعثه اليك اذاسمحت ؟؟

كريم الشاذلي يقول...

اخي الكريم يمكنك اضافتي لديك في قائمة الماسنجر :
karim1924@hotmail.com
او ارسال ايميل

هبة النيــل يقول...

نعم فعلا نحن أفشل مندوبي مبيعات حتى وإن كانت المنتجات مطلوبة

لكن لا أعتقد أن لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم دخل فيما نحن عليه

أعتقد أن "الكسل" وفقط

كسل حتى في ابراز مواهبنا

شكرا أستاذ كريم

ساجده للرحمان يقول...

قضية فى غاية الأهمية كيف نروج لسلعة مطلوبه ورائجه ذكرتنى هذه الجمله بجمله أخرى للأسف لا أذكر القائل (الإسلام قضية محاموها فاشلون) جزاك الله خيرااا أخى كريم على هذه الكلمات الرائعه والعرض الأروع جعله الله فى ميزان حسناتك

كريم الشاذلي يقول...

هبة النيل . أكرمك ربي .. عندك كل الحق ..


ساجدة للرحمن مرحبا بك ..
قائلها هو الشيخ محمد الغزالي رحمه الله
سعيد بمرورك ..

عاقلة علي ارض الجنون يقول...

بالفعل التسويق السليم ..

من خلال دراستي للتسويق في أحد ورش العمل.. عرفت أن التاجر "الشاطر" من يبيع بضاعته حتي و إن كان مقتنع أنها لا تستحق الكلام عنها .. كيف يظهر جميع مميزاتها و إن كانت عيوبها أكثر.. فيجعل المشتري يشتريها لمميزاتها غاضا بصره عن عيوبها ..

فإن كان هذا حال التسويق لسلعه سيئه فما بالنا بالتسويق لسلعه جيده بل ممتازه (الدين - الاخلاق - المبادئ و القيم)

بالطبع الأمر يحتاج لجهد و لكنه مثمر جدا و تعود ثماره علي أشيا كثيره

إنه "فن الإبهـــار" :)