الاثنين، 21 يونيو، 2010

المَخرج الأخير



بعبقرية بالغة، طرح النبي الخاتم محمد -صلى الله عليه وسلم- إحدى أعمق النظريات الإنسانية وأقواها أثراً، والتي من دونها لن يهنأ المجتمع بعيش أو يسعد برخاء..

http://www.boswtol.com/sites/default/files/imagecache/article_image/sites/default/files/10/Jun/25/42-20066600.jpg

شرح رسول الله صلى الله عليه وسلم -من خلال قصة رمزية عميقة- وصْفَة لإنقاذ أي مجتمع من الضلال والتخبّط والسلبية؛ فهو قال: "مَثَل القائم على حدود الله والواقع فيها، كمثل قومٍ استهموا على سفينة؛ فأصاب بعضهم أعلاها، وأصاب بعضهم أسفلها؛ فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مَرُّوا على من فوقهم فآذوهم؛ فقالوا: لو أنا خَرَقْنا في نصيبنا خرقاً ولم نُؤذِ مَنْ فوقَنا؛ فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعاً، وإن أخذوا على أيديهم نَجَوْا ونَجَوْا جميعاً".

بوضوح بالغ يُخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجب على كل واحد فينا أن يهتمّ بما يدور حوله، ويضع يده في يد المُصلحين والحكماء، كي يشكلوا قوة تمكّنهم من ردّ الظالم أو الأحمق أو المفتون.

لقراءة باقى المقال فضلا اضغط هنا