السبت، 10 مايو، 2008

أنت .. إنسان !!

أنت بشر مهما علوت ..!
في لحظات النصر والظفر ننسى كثيراُ أننا بشر ..!
ننسى أننا في مصيدة الأقدار ، وأن المساحة بين تأنقنا الكامل وخيلائنا من جهة وضعفنا وذلنا من جهة أخرى ، جد هينة على الله ، فهو قادر ـ سبحانه ـ أن يلبسنا ثياب الذل بعد العظمة ، أو يكسونا رداء الفخر بعد الفاقة والعوز .
إننا ننسى ـ أو نتناسى ـ أنه ولو عاملنا ـ سبحانه وتعالى ـ بمنطق العدل ، وأطلق فينا حكم الملك في رعيته ، لكنا جميعاً مدانين ، ولن يفلت منا أحد ..
لكنه ـ جل اسمه ـ برحمته ، ولطفه ، وحلمه الشديدين ، يتغاضى ، ويغفر . برغم كوننا قد نتمادى في الغرور والكبر ، ونثق في قوتنا وكأننا قد أوتيناها على علم ودراية ، ونأبى أن نكل الأمور لمن بيده تصريف الأمور.
وتعال معي عزيزي القارئ كي نقرأ تلك القصة الفرنسية والمعنونة بـ (Confiance jusquau bout ) ، والتي تحمل معنى عميقاً يكشف إلى أي مدى قد يبلغه غرور الواحد منا .

فمما يحكى أن رجلا من هواة تسلق الجبال, قرر تحقيق حلمـه في تسلق أعلى جبال العالم وأخطرها . وبعد سنين طويلة من التحضير وطمعًـا في أكبر قدر من الشهرة والتميز , قرر القيام بهذه المغامرة وحده . وبدأت الرحلة كما خطط لها ومعه كل ما يلزمه لتحقيق حلمه.مرت الساعات سريعة و دون أن يشعر, فــاجأه الليل بظلامه وكان قد وصل تقريبًا إلى نصف الطريق حيث لا مجال للتراجع, ربما يكون الرجوع أكثر صعوبة وخطورة من إكمال الرحلة و بالفعل لم يعد أمام الرجل سوى مواصلة طريقه الذي ما عاد يراه وسط هذا الظلام الحالك و برده القارس ولا يعلم ما يخبأه له هذا الطريق المظلم من مفاجآت . و بعد ساعات أخرى أكثر جهدًا وقبل وصوله إلى القمة, إذ بالرجل يفقد اتزانه ويسقط من أعلى قمة الجبل بعد أن كان على بُعد لحظات من تحقيق حلم العمر أو ربما أقل من لحظات ! وكانت أهم أحداث حياته تمر بسرعة أمام عينيه وهو يرتطم بكل صخرة من صخور الجبل . وفى أثناء سقوطه تمسك الرجل بالحبل الذي كان قد ربطه في وسطه منذ بداية الرحلة ولحسن الحظ كان خطاف الحبل معلق بقوة من الطرف الآخر بإحدى صخور الجبل , فوجد الرجل نفسه يتأرجح في الهواء , لا شئ تحت قدميه سوي فضاء لا حدود له ويديه المملوءة َ بالدم , ممسكة بالحبل بكل ما تبقى له من عزم وإصرار . وسط هذا الليل وقسوته , التقط الرجل أنفاسه كمن عادت له الروح , يمسك بالحبل باحثــًا عن أي أملٍ في النجاة .
وفي يأس لا أمل فيه , صرخ الرجل : - إلهـــــي , إلهـــي , ساعدني !
فأجابه صوت شق سكون الليل وهدأته :
ـ قل مسألتك .. والله مجيبك .- فقال الرجل في توسل : أريد النجاة ، فلينقذني الله مما أنا فيه .
فأجابه الصوت : لكنك تؤمن في قوتك ، أكثر من إيماك بالله ، فلماذا ـ والآن فقط ـ تريد العون منه ؟
فقال له الرجل : بل أؤمن به ، وليس سواه قادر على إنقاذي ، ساعدني يا إلهي ..
- فأجابه الصوت في حسم : " إذن , اقطع الحبل الذي أنت ممسكٌ به !
"وبعد لحظة من التردد لم تطل , تعلق الرجل بحبله أكثر فأكثر .
وفي اليوم التالي , عثر فريق الإنقاذ علي جثة رجل على ارتفاع مترين من سطح الأرض, ممسك بيده حبل وقد جمده البرد تمامـًا" مترين فقط من سطح الأرض !! "

إن تلك القصة الرمزية البديعة قد لفتت نظرنا إلى أننا قد ننسى ونحن نسير نحو تحقيق حلمنا حقوق الله علينا ، وأن الطموح ببريقه قد يغشى أعيننا ، ويجعلنا مع طول المدة لا نرى إلا يدنا التي تفعل ، وقدمنا التي تسير ، وذهننا الذي يفكر .
وتنسينا اليد العليا التي تقف خلف هذا كله ، ولا نذكر الله إلا وقت الأزمة والشدة .. والحاجة ! .
لكن المرء الذي لم يتعود على الثقة بأوامر الله ، لن يكون يقينه حياً صادقا .
وما الحبل في القصة السابقة سوى ( الأسباب) ، والتي برغم أهميتها وحاجتنا إليها ، إلا أنها ـ وحدها ـ إذا لم يكن معها إيمان وتقى ويقين حار ، ليست قادرة على نجدتنا ، بل ربما اغتررنا بها فأردتنا المهالك .
ووجدنا أنفسنا هلكى .. ولم يبق على طريق النجاة سوى خطوتين .. أو مترين !

هناك 3 تعليقات:

مصطفى فتحي يقول...

جميلة يا كريم
جميلة بجد

creative-soft يقول...

تحفة جدا ويجب علينا جميعا ان نتوكل على الله وان يكون لدينا يقين بقدرة الله (ومن يتوكل على الله فهو حسبه)ودائما يجب علينا احسان الظن بالله

وشكرا على المقالة الرائعة دى

sayed hamed يقول...

ما شاء الله
اسلوبك رائع
والمعانى اروع
بجد ...جميلة جدا يا كريم باشا